مجلة كلية اصول الدين

جامعة ام درمان الإسلامية


يزخر الفقه الإسلامي بثروة كبيرة من الأحكام الفقهية التي تستوعب النشاط الإنساني في هذه الحياة، وكان لكل مذهب نصيب في المشاركة في بناء صرح الفقه الإسلامي استناداً إلى الأصول والأدلة التي اعتمدها وجعلها مناهج للاستنباط ولذا تعددت الأدلة والأصول التي سار عليها الفقهاء، واتفقوا على بعض الأدلة والأصول واختلفوا في البعض الآخر، ومن الأدلة التي وقع الخلاف في اعتبارها الاستحسان، ولأهمية هذا الموضوع وكونه محتفاً بشيء من الغموض في توصيفه، واعتباره من عدمه، رأيت أن أكتب في هذا الموضوع تجلية لماهيته، وتحقيقاً لحجيته، وأثر ذلك في اختلاف الفقهاء في الفروع الفقهية في باب المعاملات.