مجلة كلية اصول الدين

جامعة ام درمان الإسلامية


فإن التطور الحاصل في مجالات الحياة المختلفة، يقتضي تضافر جهود العلماء والمفكرين لمواكبة متغيرات العصر، من دون تفريط في الثوابت .



والاجتهاد هو الوسيلة المجدية لإيجاد الحلول للمشكلات التي تطرحها المتغيرات المتلاحقة والتي تفرض على الأفراد والمجتمعات ضرورة البحث عن المخرج الآمن الذي يجدون فيه السكينة والاطمئنان...



والمتأمل لمفهوم الإبداع يجد أنه رديف لمفهوم الاجتهاد، فلا بد لكل إبداع من اجتهاد، والاجتهاد يشمل الإبداع ويستوعبه لأنه أعم وأشمل منه، بل ويتجاوزه إلى آفاق أخرى متعددة.



وكلا الأمرين – الاجتهاد والإبداع – يساعد الإنسان على تحقيق مقاصد الشارع الحكيم في القيام بدوره على هذه الأرض.



وقد عُني القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة بهذين الأمرين عناية فائقة ليعرف المسلم كيف يواجه التحديات التي تقابله في كافة نواحي الحياة.



والأمة اليوم وهي تواجه العديد من التحديات في حاجة ماسة إلى إعادة بناء ذاتها وتحديد هويتها بعد أن أصابها الكثير من الغبش.